مدرسة.الجمالية.الفنية.بنات
اهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا ان تنضم الينا فتفضل بالدخول

مدرسة.الجمالية.الفنية.بنات

مدرسة.الجمالية.الفنية.بنات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

الله اكبر والحمد لله ولا اله الا الله    الحمد لله الذى بنعمته  تتم الصالحات   مصر هى مصر الكنانة والحمد لله ابتداءاً وانتهاءاً اللهم قر عيوننا برؤية مصردائما رافعة لدين الله وحافظة لكتابة وسنة نبيه  لا إله إلا انت سبحانك  إنى كنت من الظالمين  وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله ..


شاطر | 
 

 تقرير دولي يعتبر السد العالي أعظم مشروع في القرن العشرين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samar
عضو فصى


بلدى : مصر
انثى
الميزان عدد المساهمات : 243
نقاط : 31533
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
المزاج : good

مُساهمةموضوع: تقرير دولي يعتبر السد العالي أعظم مشروع في القرن العشرين   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 6:44 am


بسم الله الرحمن الرحيم
فى البداية اقول ان هذا الموضوع لفت انتباهى وانا احاول البحث عن معلومات عن السد العالى وقد وجدت تلك الأراء والتى جمعتها كلها لكم اليوم فى هذا الموضوع
ارجو ان ينال اعجابكم


تقرير دولي يعتبر السد العالي أعظم مشروع في القرن العشرين



اعتبر الناصريون من أعضاء مجلس الشعب تقرير الهيئة الدولية للسدود والخزانات الكبرى عن السد العالي إغلاقا لملف التشكيك في أعظم مشروعات القرن العشرين الذي أقيم في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر .

وطالب النواب وفي مقدمتهم حيدر بغدادي وعبد العظيم المغربي وفاروق متولي ومحمد البدرشيني وحمد بين صباحي باعتبار التقرير وثيقة رسمية في البرلمان مع إصدار تقرير برلماني ينهي مراحل الجدل الذي حاول البعض في التيارات السياسية أثارته لتشكيك في جدوى إنشاءه وأكد البرلمانيون الناصريون أن هذه التقرير جاء لكي ينصف أعظم مشروع أقيم مع بداية
الثورة والذي حبسه التحدي الكبير بشعب مصر بقيادة عبد الناصر ضد القوى الغربية التي كانت رافضة تمويل هذا المشروع.

وكان التقرير الذي قدمه د. محمود أبو زيد وزير الري والموارد المائية إلي البرلمان قد أشار إلي أن التقييم العالي للسد العالي قد تجاوز ما عداه في المشاريع الهندسية المعمارية بعد أن اخترته الهيئة كأعظم مشروع هندسي في القرن العشرين عابرة به كل المشروعات العملاقة الأخرى كمطار شك لاب كول في هونج كونج ونفق المانش الذي يربط بين بريطانيا وفرنسا.



وأوضح التقرير أن السد تفوق علي 122 مشروعاً في العالم حيث تبين أن السد العالي هو أعظم مشروع في القرن العشرين لما حققه من فائدة تعود علي الجنس البشري حيث تأثيره علي الاقتصاد الواسع ولدي وعدم إضراره بالبيئة المحيطة.

وأكد أبو زيد أن السد العالي وفر لمصر رصيدها الاستراتيجي من المياه بعد أن كانت مياه النيل في أشهر الفيضان الأربعة تذهب سدي إلي البحر الأبيض عدا خمسة مليارات متر مكعبه يتم احتجازها.



قدر أن مشروع السد العالي تفوق علي مشروعات عملاقة بل تفوق علي برج التجارة العالمية في الولايات المتحدة.
وأكد أنه رغم أن تكلفته الكلية لم تتجاوز 400 مليون جنيه عندما انتهي بناؤه حقق هو حماية لمصر في موجه الجفاف والتصحر التي ضربت القارة الأفريقية علي مدي 10 أعوام في 1979 إلي 1988 إضافة إلي التوربينات لمولدة للكهرباء والتي لم تتوقف عن الدورات.




السد العالى

*****

بطاقة شخصية

*****




أولا : السد


1 - السد العالى بناء عملاق من الجرانيت والرمال والطمى
2 - تتوسطه نواة من الطين الأسوانلى ؛ تتصل فى الأمام بستارة أفقية قاطعة للمياه
3 - جسم السد العالى يقفل مجرى النيل على بعد نحو 7 كيلو مترات إلى الجنوب من سد أسوان القديم
4 - يحول السد العالى المياه إلى مجرى جديد عبارة عن قناة مكشوفة تتوسطها ستة أنفاق متصلة فى نهايتها بمحطة كهرباء
5 - تكون المياه المحتجزة أمام السد العالى بحيرة شاسعة عميقة " تسمى بحيرة ناصر " سعتها 164 مليار متر مكعب
منها 30 مليار متر مكعب لاستيعاب الطمى بعد استمرار رسوبه عدة قرون
و37 مليار متر مكعب لمواجهة الفيضانات العالية
و97 مليار متر مكعب تمثل السعة الحية للخزان التى تضمن تصريفا سنويا ثابتا للمياه قدره 84 مليار متر مكعب 00
يخص مصر منها 55.5 مليار متر مكعب من المياه سنويا
ويخص السودان 18.5 مليار متر مكعب من المياه سنويا
والباقى وقدره 10 مليارات متر مكعب من المياه يقدر أن يفقد من حوض الخزان بالتبخر والتسرب 00
6 - عرض مجرى النهر عند موقع السد 520 مترا
7 - طول السد عند القمة 3820 مترا
8 - أقصى أرتفاع للسد 111 مترا
9 - عرض قاعدة السد 980 مترا
10 - عرض الطريق فوق السد 40 مترا



ثانيا : بحيرة ناصر


1 - طول بحيرة ناصر 500 كيلو متر
2 - متوسط عرض بحيرة ناصر 11.8 كيلو مترا
3 - مساحة سطح بحيرة ناصر 5900 كيلو متر مربع
4 - أقصى سعة للتخزين فى بحيرة ناصر 164 مليار متر مكعب


صورة لموقع السد من ناسا

ثالثا : مجرى التحويل


1 - الطول الكلى لمجرى التحويل 1950مترا
2 - طول القناة الأمامية المكشوفة لمجرى التحويل 1150 مترا
3 - طول الأنفاق شاملا محطة توليد الكهرباء 315 مترا
4 - طول القناة الخلفية المكشوفة 485 مترا
5 - طول النفق الواحد 282 مترا
6 - عدد الأنفاق 6 أنفاق
7 - أقصى تصريف مياه يمكن مروره بمجرى التحويل 11000متر مكعب فى الثانية الواحدة
8 - القطر الداخلى للنفق الواحد 15 مترا



رابعا : محطة الكهرباء


1 - مجموع القوة المركبة 2.1 مليون كيلو وات
2 - عدد الوحدات الكهربائية 12 وحدة
3 - قوة كل وحدة 175.000 كيلو وات
4 - الضاغط التصميمى 57.5 مترا

خامسا : مسيرة بناء السد

1 – بدأ تنفيذ مشروع السد العالى فى التاسع من يناير عام 1960
2 – أنتهت المرحلة الأولى من بناء السد العالى بتحويل مياه النيل إلى قناة التحويل فى منتصف مايو عام 1964
3 – أرتفع جسم السد إلى أرتفاع 172 مترا فى منتصف أكتوبر 1967
حيث كان يرفع يومها بحق شعار " يد تبنى ويد تحمل السلاح "
4 – فى منتصف أكتوبر 1967 أيضا أنطلقت الشرارة الأولى من محطة كهرباء السد العالى
5 - فى منتصف يوليو 1970 تم الأنتهاء من مشروع السدالعالى
6 - فى منتصف يناير 1971 بعد رحيل عبد الناصر وفى ذكرى ميلاده الثالية والخمسين تم أفتتاح السد العالى رسميا

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
** المعلومات والإحصائيات تم إستيقائها من عدة مصادر تاريخية قديمة جدا 00



السد العالى

*****

الايجابيات

***




المعروف أن مشروع السد العالى يعد من المشروعات الفذة ذات الأغراض المتعددة فهو لا يوفر الماء للتنمية الزراعية فقط ، ولا يوفر الطاقة الكهربائية للتنمية الصناعية فحسب 00
ولكنه بالاضافة إلى ذلك يحمى البلاد من كوراث الغرق لو داهممها فيضان كفيضان عام 1887م أو كوارث الجفاف لوداهمهما صيف كصيف عام 1914



و كلنا يذكر مواسم الجفاف العجاف فى منتصف الثمانيينات وأوائل التسعينيات التى أجدبت فيها السماء و نزل منسوب النهر إلى أدنى مستوياته فعز الزرع و جف الضرع و تشققت الأرض فى كل بلاد النهر واجتاحت مجاعة أفريقيا مجاعة حصدت الملايين لكن عناية الله التى وهبتنا السد جنبت مصر شر هذا الكوارث 00
وفيما بين الذروة الشاذة فى الأرتفاع والشاذة فى النضوب تأتى فيضانات لا تقوى البلاد على مجابهتها لولا لطف الله ثم وجود السد العالى 0



ويمكن أن نجمل مزايا وايجابيات السد العالى فيما يأتى :-
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ


1 - التوسع الزراعى أفقيا فى مساحات جديدة جملتها نحو 1.3 مليون فدان 0

2 - تحويل أراضى الحياض بالوجه القبلى إلى نظام الرى الدائم فى مساحات جملتها نحو 973500 فدان 0
3
- ضمان احتياجات الرى لجميع الأراضى المزروعة فى كافة السنين مهما قل الإيراد الطبيعى للنهر من المياه 0

4 - ضمان التوسع فى زراعة الأرز الغذاء الرئيس للاغلبية الغلبة من سكان البلاد كل عام 0

5 - وقاية البلاد وقاية كاملة من أخطار الفيضانات العالية أو المنخفضة 0

6 - تحسين الصرف فى الأراضى الزراعية 0

7 - توليد طاقة كهربائية تقدر بنحو 10 مليار كيلو وات ساعة فى السنة 0

8 - تحسين أقتصاديات محطة كهرباء سد أسوان 0

9 - زيادة أنناج الثروة السمكية كأحد مصادر العذاء الرئيسية للسكان من خلال بحيرة ناصر 0

10 - توفير خبرات هندسية هائلة لمصر من خلال مشاركة الاف من المهندسين والفنيين والعمل فى بناء السد 0

11 - تعزيز ثقة المصريين فى أنفسهم فى فترة حرجة من تاريخهم من خلال قدرتهم على انجاز هذا المشروع الضخم 0



السدّ العالي هو سد مائي على نهر النيل في جنوب مصر، أنشئ في عهد جمال عبد الناصر وشارك السوفييت في بناءه. ساعد كثيرا في التحكم في تدفق المياه والتخفيف من آثار فيضان النيل. يستخدم لتوليد الكهرباء في مصر. طول السد 3600 متر ، عرض القاعدة 980 متر، عرض القمة 40 مترا، و الإرتفاع 111 متر. حجم جسم السد 43 مليون متر مكعب من إسمنت و حديد و مواد أخرى، و يمكن أن يمر خلال السد تدفق مائي يصل إلى 11,000 متر مكعب من الماء في الثانية الواحدة. وتجدر الاشارة هنا إلى ان أول من اشار ببناء هذا السد هو العالم العربى المسلم الحسن ابن الحسن ابن الهيثم-(ولد عام 965م وتوفى عام 1029م)- والذى لم تتح له الفرصة لتنفيذ فكرته وذلك بسبب عدم توفر الالات اللازمه لبناءه في عهده.





بحيرة ناصر هي أكبر بحيرة صناعية في العالم ، تقع في جنوب مصر جنوب مدينة أسوان . تكونت نتيجة المياه المتجمعة أمام السد العالي بعد إنشاءه في الستينات ، و خصائصها كالتالي:

* طول البحيرة 500 كيلو متر .
* متوسط عرض البحيرة 12 كيلو متر .
* سعة التخزين الكلية 162 مليار متر مكعب.
* سعة التخزين الميت 32 مليار متر مكعب.
* عمقها 600 قدم
.







عدل سابقا من قبل samar في الأربعاء ديسمبر 01, 2010 7:01 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
samar
عضو فصى


بلدى : مصر
انثى
الميزان عدد المساهمات : 243
نقاط : 31533
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
المزاج : good

مُساهمةموضوع: الآثار السلبية   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 6:51 am







الآثار السلبية



  • وقد غمرت بحيرة ناصر قرى نوبية كثيرة في مصر واكثرها في شمال السودان، مما أدى إلى ترحيل أهلها، بما يسمى بالهجرة النوبية.
  • حرمان وادي النيل من طمى الفيضان المغذي للتربة.
  • زيادة النحر Erosion حول قواعد المنشآت النهرية.
  • تآكل شواطئ الدلتا.
  • تشير بعض التقديرات إلى أن كمية التبخر في مياه بحيرة ناصر خلف السد العالي كبيرة جداً باعتبار أنها تعرض مساحة كبيرة من المياه للشمس في مناخ حار جداً، ويقدر حجم الخسارة ما يماثل حصة العراق من نهر الفرات. إضافة إلى انتشار بعض النباتات وتأقلمها مع الظروف الجديدة وإسهامها في عملية النتح وبالتالي مزيدا من الخسارة في المياه.
  • يرى البعض بأن السد العالي يمثل تهديداً عسكرياً لمصر، إذ يصعب تخيل النتائج التي يمكن أن تترتب على تفجير السد، وحجم الفيضان الذي سيصيب المدن المصرية الواقعة على مسار النهر والتي ستكون أمام طوفان خطير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
samar
عضو فصى


بلدى : مصر
انثى
الميزان عدد المساهمات : 243
نقاط : 31533
تاريخ التسجيل : 03/05/2010
المزاج : good

مُساهمةموضوع: سد مصر العالي‏...‏ ما أحوجنا إلي سد جديد بقلم : أحمد السيد النجار   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 6:57 am



سد مصر العالي‏...‏ ما أحوجنا إلي سد جديد

بقلم : أحمد السيد النجار


في عام‏2000,‏ اختارت مجموعة من مؤسسات تصميم السدود والهندسة العقارية الأمريكية‏,‏ سد مصر العالي الذي يمر اليوم‏47‏ عاما علي بدء العمل فيه‏,‏ كأعظم مشروع بنية أساسية في القرن العشرين‏,‏ وبالتالي في التاريخ‏,‏ بعد منافسة حامية مع سد بولدر الأمريكي الذي بني علي نهر ريوجراند‏,‏ وكان أحد أوائل السدود الضخمة في العالم‏,‏ وأيضا مع الإمباير ستيت وهي أول ناطحة سحاب في العالم‏,‏ وكان مبرر الاختيار هو أن السد العالي قد غير مصير شعب بأكمله‏.‏

وقبل أن تبني مصر سدها العالي كانت بلدا خاضعا لمشيئة نهر النيل الذي كانت فيضاناته العالية تغرق وتدمر وتؤدي لانتشار الأوبئة وتكلف مصر تكاليف باهظة لمكافحته‏,‏ وكانت دورات الجفاف السباعية التي كانت تستمر لسبع سنوات متتالية وتتكرر كل قرن أو قرنين علي اقصي تقدير ويوجد شواهد عليها منذ عهد زوسر في الدولة الفرعونية القديمة‏..‏ كانت تلك الدورات الرهيبة تتكفل بالقضاء علي أكثر من ثلثي سكان مصر لتعيدها للوراء مرة أخري وتخرب بنيانها الاجتماعي‏.‏ ومن يريد أن يستدل علي الآثار الرهيبة للجفاف يمكنه الرجوع لكتاب المقريزي إغاثة الأمة بكشف الغمة‏.‏ كما أن تعداد سكان مصر الذي بلغ وفق أدني التقديرات أكثر من‏10‏ ملايين نسمة عند نقطة الميلاد قبل أكثر من ألفي عام‏,‏ قد انهار إلي مجرد‏2.5‏ مليون نسمة في عهد محمد علي قبل قرنين من الزمان‏,‏ وكان لدورات الجفاف السباعية دور مهم في ذلك‏,‏ إلي جانب الظلم الاجتماعي والقهر الذي عاني منه المصريون‏,‏ بخاصة الفقراء علي أيدي الحكام الأجانب وبالذات في العهدين المملوكي والعثماني‏.‏

وقد أعدت دراسات عدة من قبل البنك الدولي ومجموعات متخصصة في بناء السدود في ألمانيا وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة‏,‏ ووزارة الأشغال العامة والموارد المائية في مصر‏,‏ وأكبر خبراء تصميم السدود في العالم‏.‏ وأجمعت كل تلك الدراسات علي الإمكانية الفنية لإقامة السد العالي وعلي الجدوي الاقتصادية الهائلة للمشروع‏,‏ وبعدها تم اتخاذ قرار إنشاء السد علي غرار عملية اتخاذ القرار في أعرق الدول الديمقراطية‏,‏ رغم أن مصر لم تكن بلدا ديمقراطيا‏.‏

ومنذ البدء في انشاء السد العالي‏,‏ مر علي مصر عدد من الفيضانات العالية في سنوات مرتفعة الإيراد المائي بصفة عامة أولها في الأعوام‏1998,1996,1988,1975,1967,1964
.‏

وكان السد العالي قد تعرض خلال سبعينيات القرن العشرين لهجوم ضار وجاهل ضمن الحملة علي عهد الزعيم الراحل جمال عبدالناصر‏,‏ لكن مع بداية الثمانينات صمت الكثيرين من المهاجمين للسد‏,‏ عندما ضرب الجفاف الرهيب هضبتي البحيرات الاستوائية والأثيوبية لمدة سبع سنوات‏,‏ فشح الإيراد المائي للنيل واضطرت مصر للسحب من مخزون السد العالي طوال سنوات الثمانينات العجاف‏,‏ وحتي العام المائي‏1989/88‏ حينما أغيثت مصر بفيضان مرتفع‏,‏ بعد أن كان مستوي المياه في بحيرة ناصر الي مستوي‏149‏ مترا ولم يبق سوي مترين حتي يصل منسوب البحيرة إلي مستوي‏147‏ مترا‏,‏ وهو المنسوب الذي تتوقف عنده المحطة الكهرومائية وتتعرض التوربينات للتشقق‏,‏ ولم يكن باقيا من المخزون المائي الحي في بحيرة السد العالي سوي‏6‏ مليارات متر مكعب‏...‏ لقد أنقذ السد مصر خلال سنوات الجفاف في الثمانينات‏,‏ فتحولت المناقشات حول السد الي تساؤلات تنطوي في غالبيتها علي الرغبة في الاطمئنان علي السد العالي وعلي مخزون بحيرته بعد أن ظلت عقول وقلوب المصريين معلقة به في سنوات الجفاف خلال الثمانينات والذي لم يمس بسوء بفضل سدها العالي‏.‏


وهناك حقيقتان تحددان الطبيعة الخاصة لنهر النيل‏:‏ الأولي هي تقلب إيراد النهر علي مدار العام حيث يكون فياضا وجبارا في موسم الفيضان في الصيف‏,‏ حيث ترد فيه كميات هائلة من المياه كان يضيع منها في البحر نحو‏32‏ مليار متر مكعب قبل بناء السد العالي‏,‏ ثم يصبح النهر بعد الفيضان شحيحا وبطيئا في غالبية العام‏,‏ وقد أدي هذا التقلب في إيراد النيل علي مدار العام الي التفكير في التخزين السنوي لاحتجاز المياه في شهورالفيضان واستخدامها في الشهور التي ينخفض فيها إيراد النيل‏.‏


والحقيقة الثانية هي التقلب الشديد في إيراد النيل بين عام وآخر‏.‏ ويكفي أن نعلم أن أقصي إيراد للنيل عند أسوان سجل في العام المائي‏1879/1878‏ وبلغ‏151‏ مليار متر مكعب‏,‏ في حين بلغ الإيراد المائي في عام‏1914/1913‏ نحو‏42‏ مليار متر مكعب‏,‏ وبلغ الإيراد المائي عام‏1984/1983‏ نحو‏34,8‏ مليار متر مكعب‏,‏ وهذا التقلب كان مصدرا للمجاعات والكوارث المروعة في مصر علي مدار تاريخها الطويل‏,‏ وهو الباعث علي التفكير في التخزين المستمر الذي اصطلح علي تسميته بالتخزين القرني‏,‏ وذلك لتخزين المياه في السنوات التي يكون الإيراد المائي فيها عاليا لاستخدامها في السنوات التي ينخفض فيها ايراد النيل‏.‏ وكانت هناك مشروعات عديدة للتخزين القرني في البحيرات الاستوائية وفي السودان‏,‏ ولكن عبد الناصر اختار مشروع السد العالي بدلا من تلك المشروعات‏,‏ باعتباره خيارا وطنيا حتي يكون تحت سيطرة مصر ولاتصبح مصر رهينة لمشروعات مائية موجودة خارجها‏.‏


وقد وقف زعيم مصر الراحل جمال عبد الناصر وراء السد العالي بكل قوته‏.‏ لكن ذلك لم يكن كافيا لتمويل بنائه الذي ذهبت التقديرات الي أن تكلفته تبلغ نحو‏210‏ ملايين جنيه مصري تكلفة انشاء السد ومحطته الكهرومائية‏,‏ ترتفع الي‏400‏ مليون جنيه مصري اذا اضفنا اليها باقي تكاليف المشروع من ري وصرف واستصلاح واسكان ومرافق وطرق‏.‏ واضافة الي هذه التكاليف هناك الفائدة عليها والتعويضات عن الأراضي التي ستغمرها المياه في مصر والسودان‏.‏ وهذه التكاليف الهائلة كان من الصعب علي مصر تحملها وحدها‏,‏ وهو مادفع الحكومة المصرية الي البحث عن مصادر خارجية للمساهمة في تمويل انشاء السد‏.‏ وقد توجهت مصر الي دول الغرب والبنك الدولي في البداية لكنهم بعد مماحكات طويلة رفضوا التمويل وبصورة خبيثة ومهينة لمصر‏.‏ وأشارت الولايات المتحدة في خطاب رسمي لوزير خارجيتها الي أن بلدا من أفقر بلدان العالم لايستطيع ان يتحمل تكاليف مشروع من اكبر المشروعات فيه‏,‏ ثم إن مياه النيل ليست ملكا لمصر وحدها‏,‏ وانما هناك آخرون علي مجري النهر لهم آراء اخري وانه يود اخطاره بأن هذا القرار اتخذ بعد مشاورات بين الرئيس والكونجرس‏.‏


وإزاء هذا الرفض الأمريكي للمشاركة في تمويل السد العالي بصورة تنطوي علي الاستخفاف بمصر وشعبها‏,‏ لم يتأخر الرد المصري كثيرا‏,‏ إذ ألقي الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر خطابه التاريخي في‏26‏ يوليو‏1956‏ وعرض فيه قصة مشروع السد العالي وتمويله وألقي قنبلته بتأميم قناة السويس من آجل تمويل السد‏.‏


وكم كان المشهد العربي رائعا‏..‏ حين عبرت الشعوب العربية الخاضعة للاحتلال أو المقهورة بحكام عملاء وتابعين‏,‏ عن وقفتها مع مصر بكل اشكال الاحتجاج وبضرب المصالح البريطانية والفرنسية من العراق وسورية الي عدن الي لبنان الي المغرب العربي‏.‏ حقا كانت هناك امة تنهض من طول سباتها‏,‏ وكانت معركة تأميم قناة السويس لتمويل بناء سد مصر العالي‏,‏ والإدارة الملهمة لهذه المعركة من قبل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر‏,‏ هي الشرارة التي فجرت بركان هذه الأمة لتهب في وقفة شجاعة مساندة لمصر ومعبرة عما هو مشترك بين كل الشعوب العربية من المحيط الي الخليج‏.‏


ولم يكن المشهد العالمي اقل روعة سواء من التظاهرات العارمة المؤيدة لمصر في عدد كبير من الدول المستقلة حديثا او الخاضعة للاستعمار او من التظاهرات التي شهدتها دول الغرب‏,‏ الي الانذار السوفيتي لكل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل‏,‏ والذي تضمن تهديدا نوويا صريحا‏.‏

وانتهي الأمر بانسحاب قوات العدوان الثلاثي‏,‏ واستعادت مصر سيادتها وملكيتها لقناة السويس‏.‏ وقد اتاح ذلك لمصر قدرة اقتصادية اضافية شكلت عاملا مساعدا علي تحمل تكاليف بناء السد العالي‏.‏ وبعد مفاوضات قصيرة بين مصر والاتحاد السوفيتي‏,‏ تم توقيع اتفاقيتين الأولي عام‏1958‏ والثانية عام‏1960,‏ اقترضت مصر بموجبهما‏1300‏ مليون روبل‏(‏ نحو‏325‏ مليون دولار بأسعار ذلك الحين‏)‏ ويسدد القرض علي‏12‏ قسطا سنويا بعد فترة سماح تمتد حتي اتمام الاعمال التي يستخدم القرض في تمويلها‏,‏ وكانت الفائدة تبلغ‏2,5%‏ سنويا‏.‏


وبنت مصر سدها العالي الذي حمي البلاد من اخطار الفيضانات المدمرة وكون لها بنكا مركزيا للمياه هو بحيرة ناصر التي حمت مصر من مخاطر دورات الجفاف الرهيبة‏,‏ ووفرت مصر‏19‏ مليار متر مكعب صافية من المياه عند اسوان بعد خصم فواقد البخر بما اتاح استصلاح واستزراع مساحات كبيرة من الأراضي التي كانت تفتقر للمياه‏,‏ وزيادة انتاجية الأراضي بتوفير المياه للمحاصيل في اي وقت تحتاج فيه لها‏,‏ وحولت مصر نحو‏670‏ الف فدان من ري الحياض الذي يزرع محصولا واحدا في العام الي ري دائم‏,‏ وتم تحسين الملاحة في النيل بما انعش السياحة النيلية‏.‏ أما المحطة الكهرومائية للسد العالي فإنها تولد في العام كهرباء تعادل الكهرباء المولدة من نحو‏2,5‏ مليون طن من النفط تبلغ قيمتها بأسعار العام الحالي نحو‏1,1‏ مليار دولار‏.‏ أما الآثار الجانبية للسد مثل الاطماء والنحر وارتفاع المياه الجوفية وتآكل الشواطيء الشمالية في بعض المناطق وغرق النوبة وآثارها‏

‏ فإنه جري مواجهة البعض بينما يحتاج الآخر للمزيد من الجهود المتواصلة من اجل مواجهته‏.‏ وفي كل الأحوال يبقي سد مصر العالي هو مشروع البنية السياسية الاعظم في مصر والعالم‏,‏ وهو المشروع الذي استنهض روح امة‏,‏ وما احوجنا لاستنهاض روح البناء والتطور والتنوير في أمتنا العظيمة بمشروعات مناظرة للسد في اهميتها وجدواها لمواجهة كل التحديات الاقليمية والدولية التي تواجهنا في الوقت الراهن‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقرير دولي يعتبر السد العالي أعظم مشروع في القرن العشرين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة.الجمالية.الفنية.بنات :: حوار ومناقشات-
انتقل الى: